مدرسة بنات عمان الكروية .. واعدات يلعبن كرة القدم لاحترافها مستقبلا

عبير هشام أبو طوق

أطلقت أمانة عمان ومن خلال دائرة المرافق الرياضية والترفيهية في بداية شهر نيسان الحالي، مدرسة بنات عمان الكروية والتي تهدف بحسب مدير المرافق المهندس ناصر البطاينة “لتعزيز جهود الأمانة التي تركز على ضرورة مشاركة الفتيات في مختلف الأنشطة سواء الرياضية، الاجتماعية، الترفيهية”.

واعتبر البطاينة في حديث خاص لشباب الدستور أن مدرسة عمان الكروية ستشكل الانطلاقة الأولى لتكوين فرق رياضية للفتيات، ككرة القدم، وغيرها من الألعاب الرياضية التي لا تزال ممارستها محصورة على الذكور فقط.

تحدثنا أيضا إلى رئيسة قسم الحدائق في الأمانة وصاحبة الفكرة في تأسيس مدرسة بنات عمان الكروية المهندسة رولا المعايطة، التي بينت أن هناك حاجة ماسة لمثل هذه المدرسة الكروية خاصة في أحياء عمان الشرقية.

زرت حديقة الشباب التابعة لأمانة عمان والكائنة في عمان الشرقية وتحديدا حي نزال برفقة المهندسة رولا المعايطة، وشاهدت تدريبات اللاعبات في المدرسة وأعجبت بأدائهن ورشاقتهن العالية وجربت لعب الكرة معهن، إلا أنهن تفوقن علي .. انضموا إلينا لتعرفوا المزيد عن هذه المدرسة الكروية الناعمة التي يشرف على تدريب لاعباتها المدربين: رائد كنعان، سامر أبو فنة، مجدي كميل باشراف المدرب راتب العوضات.

المهندسة رولا المعايطة

متى تأسست مدرسة بنات عمان الكروية؟

منذ بداية العام الحالي ونحن نعمل على التنسيق مع وزارة التربية والتعليم والجهات المعنية من أجل استقطاب الفتيات للانضمام للمدرسة الكروية، وبعد تحضير دام عدة أشهر، أطلقنا المدرسة في افتتاح رسمي في بداية شهر نيسان الحالي حظى برعاية رئيس اللجنة المحلية لمنطقة بدر (موسى التعمري)، وأقيم في حديقة الشباب – منطقة حي نزال.

ما الهدف الذي تسعى المدرسة إلى تحقيقه؟

اكتشاف المواهب الكروية لدى الفتيات الأردنيات، تطبيق عملي لرؤية أمانة عمان في مشاركة الفتيات بأنشطة رياضية ستعمل على صقل شخصياتهم وتطوير مواهبهم بفعل التدريب المستمر، إضافة لاستثمار طاقات الفتيات في نشاطات تعود بالنفع عليهم من حيث استغلال أوقات الفراغ وأوقات العطل الصيفية.

تعاونتم مع وزارة التربية والتعليم من أجل استقطاب فتيات للانضمام للمدرسة، حدثينا عن ذلك.

يبلغ عدد اللاعبات في المدرسة (30) لاعبة، وتتراوح اعمارهن ما بين (12 – 14) عاما، أعلنا من خلال مدارس وزارة التربية والتعليم عن فترة معينة لتقديم الطلبات للاعبات الراغبات بالانتساب للمدرسة، وبعد انتهائها كان المجموع لدينا (30) لاعبة من افراد المجتمع المحلي والمناطق المحيطة بحي نزال، كالقويسمة والجبل الأخضر.

برأيك، وبناء على تجربتك أنت والكابتن رائد كنعان في استقطاب لاعبات للانضمام للمدرسة، هل لا تزال النظرة التقليدية للعب الفتاة لكرة القدم موجودة؟

نعم، لا تزال النظرة بأن الفتاة غير مسموح لها بلعب كرة القدم قائمة، لأن المفهوم السائد يحصر ممارسة هذه الرياضة على الذكور فقط، واجهتنا صعوبات في بداية الامر تمثلت باقناع أولياء الأمور لمشاركة بناتهن في المدرسة، لكن الحمد لله نعتبر وجود ثلاثين لاعبة مؤشر ودافع قوي للاستمرار في تطبيق الفكرة واستقطاب المزيد من الفتيات.

يبلغ متوسط أعمار الفتيات (12) عاما، لماذا تم تحديد الفئة العمرية للاعبات المشاركات بمواليد الاعوام من (1996 – 1998)؟

إحدى أهم الأهداف التي نعمل لتحقيقها من وراء اطلاق مدرسة بنات عمان الكروية تكوين فريق لواعدات كرة القدم على المستوى المحلي، ومن المتعارف عليه بأن هذه الفئة العمرية هي الأنسب لتلقي التدريبات وتطبيقها في أرض الملعب.

حتى يستطيع أي فرد، ذكر أو أنثى أن يمارس لعبة كرة القدم، لا بد من توفر شروط معينة، ما أبرزها بالنسبة للاعبات؟

لا توجد شروط معقدة، المهم هو توفر اللياقة البدنية العالية عن الفتاة لتتمكن من أداء التمارينات بشكل صحيح، والتمتع بالصحة الجيدة التي هي الأساس لممارسة كرة القدم.

هل يترتب على اللاعبات المشاركات دفع أي رسوم مالية للانضمام للفريق الكروي؟

أبدا، لا يترتب على اللاعبات دفع أي مبلغ مالي، كل ما هو مطلوب من أولياء أمور الفتيات تعبئة طلب الانتساب والمتضمن معرفة المعلومات الأساسية عن كل واحدة منهن كالعمر، مكان الاقامة، عدا عن ذلك تلتزم الأمانة بتوفير الملابس الرياضية والكرات للاعبات مجانا.

المدربين: رائد كنعان، سامر أبو فنة، مجدي كميل

تحدثنا إلى المدربين المشرفين على تدريب لاعبات مدرسة بنات عمان الكروية الذين أجمعوا على أهمية هذه المدرسة لتدريب الواعدات على أساسيات كرة القدم، كاستقبال الكرات، التمريرات، تسجيل الأهداف.

وبحسب المدربين، تتلقى اللاعبات خلال الفترة الحالية تدريبات بشكل اسبوعي، ويتم ذلك كل يوم سبت من الساعة (9-11) صباحا في حديقة الشباب – حي نزال.

لا تواجه المدربين الثلاثة اي صعوبات كبيرة في تدريب اللاعبات اللواتي يبدين حماسا كبيرا لتعلم كرة القدم، ويكشف المدربين عن امكانية صقل موهبة اللاعبات بحيث يشكلن مصدرا لرفد المنتخب النسوي بخبرات مميزة مستقبلا.

خلال العطلة الصيفية القادمة، ستكثف ساعات التدريب للاعبات بحيث تتم يوميا ولساعات أطول مما هي عليه الآن، بحيث تحصل اللاعبات على قدر كافي من التدريب الذي سيساهم في تطور موهبتهن وزيادة لياقتهن الجسمية.

اللاعبات: مدرسة بنات عمان فرصتنا لاحتراف كرة القدم

رصدت ابرز آراء اللاعبات عن تجربتهن في لعب كرة القدم من خلال تدريباتهم في مدرسة بنات عمان الكروية.

أسيل:- أصبح لدي دافع قوي لتعلم كرة القدم.

دانيا:- تعلمت قواعد لعب الكرة بشكل صحيح.

روان:- أطمح أن أكون واحدة من لاعبات المنتخب النسوي لكرة القدم مستقبلا.

عفراء:- علمنا المدربين أهمية التركيز أثناء تمرير الكرة وتسديدها على المرمى.

رغد:- أصبحت لدي القدرة على أداء حركات بهلوانية في الكرة.

ميس:- أدركت أهمية اللياقة البدنية للاعبة كرة القدم.

سجى:- شجعت صديقاتي في المدرسة للانضمام لفريقنا.

ديما:- أنتظر يوم السبت بفارغ الصبر لألعب الكرة مع زميلاتي في الفريق.

abeeryarmouk2010@gmail.com

Advertisements

About abeerabutouqyarmouk

صحفية .. اهتم بابدعات الشباب الاردني.
هذا المنشور نشر في Uncategorized وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

One Response to مدرسة بنات عمان الكروية .. واعدات يلعبن كرة القدم لاحترافها مستقبلا

  1. bayan كتب:

    shoo ma fe kora 8dam ba6lna nel3ab lesh bedna jawab bedna enrje3 alfre8

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s