ذكرى … تجمع الأغنياء والفقراء معا، ربيع متجدد في حياة أهالي الغور

عبير هشام أبو طوق ، غور المزرعة وعمان ، الأردن ، خاص ب سايلنت هيروز ، انفيزيبل بريدجز

حالما يصل الباص ، يهرع الأولاد لاستقبال صديقهم المخلص ربيع ، الذي جاءهم مع ضيوفه العمانيين لزيارة أهالي غور المزرعة في جنوب الاردن والتي تبعد مسافة (110) كيلو متر عن العاصمة عمان .

لا يقدم المنسف الأردني (يتكون من لبن و لحم وهو طعام أردني تقليدي ) إلا لضيوف ربيع محبة به ، فهو أحد أفراد هذه المنطقة رغم انه ينتمي إلى مدينة الكرك الأردنية . لا يختلف ربيع زريقات ذو 30 عاما و يحمل شهادة جامعية في التسويق، في أي شيء عن أهالي منطقة الغور غير ديانته ، فهو مسيحي وفي لأهالي منطقة الغور المسلمين ، فلم ينسى يوما ما تعرضوا له من ظلم و إهمال على مدى سنين عديدة حتى جاءهم بمشروع أطلق عليه اسم ذكرى. يقول ربيع “: سميت المشروع ذكرى لأن الذكرى هي التي تبقى بين البشر “.

جاءت فكرة المبادرة التي تعود لعام 2007 ، مع رغبة ربيع في التعرف على المناطق الموجودة في بلده الأردن ، عندها اكتشف مناطق جميلة و لكنها مهملة ، تزامن ذلك مع قرائته صدفة لكتاب ” السياسة والتغيير في الكرك ” لبيتر جوبسر، عن أهل منطقة الأغوار التابعة لمحافظة الكرك وما عانوه من ظلم واضطهاد ومعاملة كعبيد في فترات زمنية سابقة بسبب لون بشرتهم.

في ذلك الوقت كان ربيع يشغل منصب جيد في شركة “تويوتا” للسيارات يتذكر ربيع بابتسامة ، ” قمت بزيارة المنطقة وبدأت بتوزيع الملابس وتقديم المساعدات العينية على الأسر في منطقة غور المزرعة، ولكنني لم أشعر براحة و إنما بخجل “، في ذلك الوقت قرر ربيع أن يتخذ عمله التطوعي منحى جديد فكانت المبادرة.

تعتبر منطقة الغور من أفقر المناطق في الأردن ، اذ يعمل معظم سكانها في مهنة الزراعة ورعي الأغنام والمواشي . تعرض سكان هذه المنطقة إلى اضطهاد من قبل مواطنين آخرين من جنسيات مختلفة، هؤلاء بحسب ربيع “استغلوا حاجة السكان الأصليين للمال، فساوموهم على أراضيهم مقابل لقمة العيش مما أفقدهم أجزاء كبيرة من أراضيهم “.

تعتمد فكرة مبادرة “ذكرى ” على أساس “التبادل وليس التبرع” بين سكان المدن والأرياف ، من خلال إقامة علاقات اجتماعية بين أغنياء الأردن و فقرائها . اذ يقوم ربيع بتنظيم رحلات جماعية يتطوع فيها العديد من الأفراد 28 شخصا أسبوعيا ، تضم كبارا و صغارا من الأردنيين ، وحتى أجانب من مختلف المناطق الأردنية ،يأتون لزيارة المنطقة للمرة الأولى في حياتهم ، بغرض اكتشاف غنى المنطقة من تقاليد وعادات، عدا عن التمتع بسحر الطبيعة.

يقول ربيع بثقة : ” هذه المبادرة عبارة عن طريقة راقية لحفظ كرامة الفقير .. فلا فضل لأحد على آخر، فالفقراء أيضا لديهم مقومات لا تتوفر للأغنياء، ومنها الحرف اليدوية مثلا”.

يقضي ضيوف ربيع من المتطوعين وقتهم في تعلم المهن اليدوية التي يبرع بها أهل الغور كإعداد أنواع معينة من الخبز و الطعام ، أو في رسم الحناء و صنع كحل العيون التي يبرع بها أهالي المنطقة.

و بالمقابل يستفيد أهالي منطقة من ما يسمى بالقرض الدوار الذي يتم جمعه من الرسوم التي يدفعها أي شخص يريد قضاء يومه في غور المزرعة، بحيث يتوجب عليه دفع مبلغ (25) دينار أي 35 دولار ، تذهب إلى صندوق المبادرة ليتم تجميع القرض و توزيعه على الأسرة التي تحتاجه أكثر من غيرها.

كاترينا النجار، مهندسة معمارية تقيم في واحدة من أرقى الأحياء العمانية، ذهلت لرؤية تلك الخضرة الممتدة عبر سهول غور المزرعة، فهي تزور المنطقة للمرة الأولى في حياتها، لكنها ستكررها بحسب قولها “اكتشفت أنني لا اعرف واحدة من أجمل المناطق الأردنية، والتي تتميز بغزارة إنتاجها من الخضار كذلك طيبة أهلها”.

تعلمت كاترينا خلال زيارتها للمنطقة العديد من المهارات التي لا يتقنها وربما يفقدها عدد كبير من أهالي عمّان، ومنها إعداد الخبز . يقول ربيع بفخر :” أكون سعيدا عندما أرى المتطوعين يكتسبون مهارات جديدة من أهالي الغور يفتقدونها في حياتهم “.

يلاحظ الزائر لدى مروره في المنطقة بيوت ملونة بالأحمر ، الأخضر، الأصفر والأزرق ،تم تلوينها من قبل متطوعي المبادرة لتضفي لمسات جمالية على المنطقة هناك، يعلق سعيد المغاصبة أحد السكان بقوله “عندما تغير لون الحيطان من بني لأحمر تغيرت نفسيتنا .. وأصبحنا نحب بيوتنا اكتر “.

يحرص ربيع على تفعيل الجانب الفني و الثقافي، حيث نظمت مبادرة ذكرى في وقت سابق من العام الماضي مسابقة غنائية تهدف لاستكشاف المواهب الكامنة في شباب المنطقة التي تعتبر محافظة جدا.

فازت بالمركز الأول بمسابقة “صوت من الغور” الشابة سجى المغاصبة 18 عاما ،وها هي الآن تحل ضيفة على العديد من البرامج التلفزيونية ،إضافة الى كونها شبه حاضرة دائما في فعاليات متميزة وتقام على مستوى عربي.

تقول سجى :” استطاع ربيع أن يكسر حواجز ومفهوم العيب بين أهالي المنطقة ، فأنا لم أكن أستطيع أن اغني سابقا ، أما الآن فانا أغني في مناسبات وطنية بموافقة والدي”.

كذلك فقد تم عقد العديد من الورشات التدريبية لأهل المنطقة مثل صناعة الأفلام والرسم والخزف والتصوير والتمثيل المسرحي الإيمائي.

والد سجى سعيد المغاصبة، وجد هو الآخر فرصته عندما شارك في العديد من المقاطع التمثيلية في فيلم “سمك فوق سطح البحر” والذي يتحدث عن أهل الغور ومعاناتهم التاريخية في فقدان أراضيهم بالقوة، هذا الفيلم تم تصوير اجزاء من مشاهده في الغور بمشاركة مجموعة من أهالي المنطقة كممثلين.

تتتحدث ربا البريم أحد الذين يعملون مع ربيع ، عن مدى قرب ربيع من أهالي المنطقة ، تقول: “يدخل ربيع إلى بيوت أهالي الغور ويجلس و يأكل معهم دون أن يشعر باختلاف في الدين بالعكس يشعر بالأمان لأنه بينهم “.

لم تخلو طريق ربيع من بعض الصعوبات التي واجهها في البداية : ” لم يكن هنالك إقبال من المتطوعين على المبادرة بسبب الأسلوب التقليدي الذي كانت تقوم عليه من جمع ملابس وتوزيعها ، ولكن مع التركيز على مفهوم “التبادل بدلا من التبرع” ، أصبحت فكرة التطوع مرغوبة من قبل الآخرين وبخاصة بين الشباب”.

و لكن ما تزال هناك بعض الصعوبات التي تتمثل في توفير المواصلات ، يتحدث ربيع بحسرة :” هذا يؤثر على متابعة الورشات التي نعقدها فلو كانت أنشطة المبادرة في عمان مثلاً فسيتمكن من يقدم الدورات التدريبية من متابعة طلابه والمستفيدين ،بينما بعد المسافة يقلص الأنشطة لأيام العطل فقط “.

نتيجة لعمله المتواصل حصد ربيع العديد من الجوائز التقديرية ، مثل جائزة الملك عبد الله الثاني إلى تقدير من منظمة أشوكا العالمية وغيرها .. لكن برأي ربيع هو لا يعمل لكسب الجوائز ” أنا اعمل انطلاقا من إحساسي الداخلي بأهمية التبادل بين جميع السكان في الأردن، لنحقق التنمية الشاملة”. قبل عامين اختارته مجلة سيو ميديل ايست كأحد ألمع و أذكى رائدا بين 30 شخصا آخرين تحت سن 30 في الوطن العربي .

مؤخرا استطاع ربيع أن يسجل المبادرة كجمعية تنموية في وزارة التنمية الاجتماعية ، وهو متفرغ للعمل بها مع 30 متطوع .

بالنسبة لربيع أثرت المبادرة بشكل كبير على تواصله مع عائلته و على حياته الاجتماعية بشكل عام ، فلم يعد هناك وقت كافي للأصدقاء والأقارب بسبب العمل المتواصل في “ذكرى”. إلا أن ربيع يبدو سعيدا بذلك يقول ” ذكرى أصبحت هوايتي وحافزي وأول خطوة في سلم أولوياتي وما أتوق لفعله في أي وقت “.

بامكانكم قراءة النص اعلاه مترجما للغة الانجليزية بالضغط هنا

Advertisements

About abeerabutouqyarmouk

صحفية .. اهتم بابدعات الشباب الاردني.
هذا المنشور نشر في Uncategorized وكلماته الدلالية . حفظ الرابط الثابت.

رد واحد على ذكرى … تجمع الأغنياء والفقراء معا، ربيع متجدد في حياة أهالي الغور

  1. احمد حسين كتب:

    عرض جميل عبير وتغطية تناولت الموضوع من جميع جوانبه، باستثناء غياب الجانب الحكومي فيما يتعلق بصعوبة الوصول الى المنطقة، كنت اتمنى ان نسمع رأي الحكومة الاردنية ومدى تفاعلها مع هذا المشروع.
    تحياتي لك زميلتي

    احمد حسين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s